ارتفاع صافي الربح لعام 2019 بنسبة 16.9% إلى 25.0 مليار درهم إماراتي

  • نمت الأصول بما يزيد عن 1 تريليون درهم إماراتي ووصلت الى رقم قياسي بلغ 1,121 مليار درهم إماراتي

أعلنت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية (المؤسسة) اليوم عن نتائجها المالية الموحدة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019 وقد حققت إيرادات بلغت 228.0 مليار درهم إماراتي وأرباح صافية بقيمة 25.0 مليار درهم إماراتي.

بلغت الإيرادات 228.0 مليار درهم إماراتي، بإنخفاض نسبته 1.9%، مع انخفاض في عائدات النفط والغاز وانخفاض جزئي في دخل النقل ويعكسه ارتفاع في دخل الخدمات المصرفية والمالية وفي قطاعات أخرى. تشمل الخدمات المصرفية والمالية يتضمن دينيزبنك، الاستحواذ الجديد لبنك الامارات دبي الوطني.

ارتفع صافي الربح بنسبة 16.9% عن العام السابق إلى 25.0 مليار درهم إماراتي ويشمل ذلك المساهمة القياسية من الخدمات المصرفية والمالية وأداء قوي من النقل. وقد قابل هذه الزيادات انخفاض المساهمات من النفط والغاز وإنتاج الألمنيوم. استفادت نتائج الخدمات المصرفية والمالية من مكاسب بقيمة 4.4 مليار درهم إماراتي على التخلص الجزئي من نتورك انترناشيونال القابضة بي إل سي وقياس القيمة العادلة لحصتها المتبقية.

بلغ صافي الربح المنسوبة إلى حاملي أسهم المؤسسة إلى 18.0 مليار درهم إماراتي بزيادة قدرها 10.7% مقارنة بالعام السابق.

ارتفعت الأصول إلى مستوى قياسي بلغت 1,121.3 مليار درهم إماراتي، وهي زيادة بنسبة 27.5% مقارنة بنهاية العام 2018، في حين بلغت المديونيات 869.7 مليار درهم إماراتي بزيادة نسبته 35.6%، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى الاستحواذ على دينيزبنك، استمرار نمو الأعمال وكذلك اعتماد المعيار الدولي الجديد لإعداد التقارير المالية رقم 16 – قواعد محاسبة الإيجار. ارتفعت حصة المجموعة من حقوق المساهمين بنسبة 3.5% لتصل إلى 204.6 مليار درهم إماراتي مقارنة بنهاية عام 2018 ، على الرغم من إجراء تعديل لمرة واحدة بقيمة 9.7 مليار درهم إماراتي في ما يتعلق باعتماد معيار إعداد التقارير المالية الدولية رقم 16.

وعلّق معالي محمد إبراهيم الشيباني، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية: “في عام 2019 حققت المؤسسة أداءاً قوياً للغاية نظراً للتحديات الكبيرة التي يواجهها الإقتصاد العالمي وتأثيرها على أعمالنا. يعد تنوع أنشطتنا ومرونتها في الأسواق المتقلبة عاملين مساهمين مهمين عندما يتعلق الأمر بتقديم أداء متسق على أساس سنوي. علاوة على ذلك، يعكس المستوى القياسي للأصول الذي وصلت إليه المؤسسة، والذي يتجاوز بكثير تريليون درهم، النمو المستمر الذي حققته أعمالنا الرئيسية بمرور الوقت وحجم عملياتها. في عام 2020، مع الاضطرابات الكبيرة الناشئة في أعقاب أزمة كوفيد-19، نركز على تعديل عملياتنا للحفاظ على قدرتها على العمل بشكل تنافسي عندما تنحسر الأزمة الصحية. مازلنا واثقين من أن المؤسسة يمكن أن تحقق عوائد مستدامة على المدى الطويل من أجل ازدهار دبي”.