بنك الإمارات دبي الوطني يعلن نتائج النصف الأول من عام 2017

أرباح صافية قياسية للنصف الأول من العام تصل إلى 3.9 مليار درهماً بارتفاع بنسبة 5% مدعومة بارتفاع دخل الفائدة وانخفاض النفقات وحجم المخصصات

الإعلان عن استثمار مبلغ 1 مليار درهم لتغطية تكاليف برنامج التحول الرقمي

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في المنطقة، عن تحقيق نتائج مالية قياسية انعكست من خلال ارتفاع صافي الربح بنسبة 5% ليصل إلى 3.9 مليار درهم. وتحسن صافي دخل الفائدة بنسبة 2% مقارنة بالعام السابق نتيجة نمو القروض فضلاً عن التحسن الذي طرأ مؤخراً على الهوامش. وقد نما صافي هامش الفائدة منذ بداية العام على خلفية رفع تسعير القروض وتحسن تكاليف التمويلات نظراً لتحسن أوضاع السيولة. وقد حظي الأداء التشغيلي بالدعم الناتج عن إجراءات ضبط النفقات وانخفاض المخصصات. كما تواصل الميزانية العمومية للبنك حفاظها على مركزها القوي حيث شهدت مزيداً من التحسينات في جودة الائتمان ورأس المال ونسب سيولة قوية.

ولايزال بنك الإمارات دبي الوطني في طليعة البنوك الرائدة في المنطقة خصوصاً في مجال الخدمات المصرفية الرقمية، حيث قام بإدخال تحسينات مهمة على منصة الخدمات المصرفية عبر الإنترنت لديه، والتي شملت إطلاق خاصية إنجاز المعاملات المصرفية عن طريق التواصل وجها لوجه مع مندوب خدمة العملاء “FaceBanking”، وهي خدمة تتيح للعملاء التحاور مع المستشار المتخصص في أي وقت لطلب المساعدة أو التقدم للحصول على قرض جديد بشكل فوري. كما أعلن البنك أيضا بأنه يعتزم استثمار مبلغ 1 مليار درهم خلال السنوات الثلاث المقبلة لتنفيذ برنامج التحول الرقمي.

 

أبرز النتائج المالية – للنصف الأول من عام 2017

  • بلغ صافي الربح 3.9 مليار درهماً، بزيادة بنسبة 5% مقارنة بالنصف الأول من العام 2016.
  • تحسن صافي دخل الفائدة بنسبة 2% مقارنة بالعام السابق على خلفية نمو القروض والتحسّن الذي طرأ مؤخراً على الهوامش.
  • تحسن صافي هامش الفائدة بواقع 20 نقطة أساس ليرتفع من نسبة 2.29% في الربع الأخير من العام 2016 إلى نسبة 2.49% في الربع الثاني من العام 2017.
  • بلغ إجمالي الدخل 7.5 مليار درهماً منخفضاً بنسبة 3% مقارنة بالعام السابق، وذلك نتيجة انخفاض الأرباح الناتجة عن بيع الاستثمارات.
  • بلغ إجمالي الأصول 456.2 مليار درهماً، مرتفعاً بنسبة 2% عن نهاية العام 2016.
  • ارتفاع قروض العملاء بنسبة 5% مقارنة بنهاية العام 2016 لتصل إلى 304.0 مليار درهم.
  • ارتفاع ودائع العملاء بنسبة 3% مقارنة بنهاية العام 2016 لتصل إلى 319.9 مليار درهم.
  • تحسن نسبة القروض منخفضة القيمة إلى 6.1% في حين اكتسبت نسبة تغطية القروض زخماً إضافياً لتصل إلى 123.5%.
  • بلغ معدل تغطية السيولة 3%، كما يشير معدل القروض إلى الودائع والذي يبلغ 95% إلى الوضع السليم للسيولة.
  • ارتفاع نسبة الشق الأول من رأس المال إلى 18.3% وتحسن نسبة ملاءة رأس المال إلى 20.7% مع احتساب الأرباح المحتجزة.

وفي معرض تعليقه على أداء المجموعة، قال هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: “من دواعي سرورنا البالغ أن نعلن بأن بنك الإمارات دبي الوطني قد حقق أعلى أرباح صافية على الإطلاق في النصف الأول من عام 2017. كما يشرفنا أن نكون الشريك المصرفي الرسمي لمعرض اكسبو 2020 دبي حيث سيكون لنا دور رئيسي في إبراز الخدمات المصرفية في المعرض كواجهة للابتكار والإبداع. وخلال هذا النصف تمكنا من نيل عدد من الجوائز التقديرية وذلك لريادتنا في مجال تقديم الخدمات المصرفية الرقمية وتقديراً لقوة قاعدة البنك المالية وتميزنا في الأداء التشغيلي. وقد قدمت الجوائز خلال مهرجان يوروموني للتميز، والذي نال البنك خلاله جائزة “أفضل بنك رقمي في الشرق الأوسط” وجائزة “أفضل بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة”. كما كان من دواعي سرورنا أيضاً نشر أول تقرير لبنك الإمارات دبي الوطني حول الاستدامة في وقت سابق من هذا العام، مما يؤكد التزامنا بأن نكون من البنوك المتمسكة بمبادئ العمل الأخلاقية والمسؤولية المجتمعية. ولدى البنك حالياً ضمن شبكة فروعه، عشرة فروع صديقة بأصحاب الهمم. ونقوم كذلك بإجراء تجارب لإطلاق منصات رقمية للتخاطب عن طريق الإشارة خاصة بذوي الإعاقة السمعية. وعلى مدار العام 2017، يحرص البنك على دعم وتنفيذ مبادرة – 2017 عام الخير –  وذلك من خلال تكريس كافة أنشطة الخدمة المجتمعية المدرجة على جدول أعماله لإحداث فرق كبير في حياة الأفراد والمجتمع والدولة عموماً.”