رسالة عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي

بصفتها الذراع الإستثمارية لحكومة دبي، تطلع مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية بمهمة تحديد الاحتياجات الإقتصادية والإجتماعية المتغيرة لدبي. هي مؤسسة فعّالة وحيويّة تضم متخصصين محترفين، تتوازن فيها الخبرة العميقة مع استراتيجية إستثمار مركّزة تهدف الى تقديم قيمة مضافة لمساهمينا في الأجل الطويل.

تطال إهتماماتنا قطاعات متعددة من حول العالم نقوم باستعراض الفرص فيها بهدف توسيع محفظتنا الاستثمارية بما يتكامل ويتناغم مع إستثماراتنا القائمة.

نستلهم في مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية من رؤية صاحب سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، من أجل تحديد اتجاهاتنا، ونستدل من قيادة سموّه لتحقيق قدرات دبي وضمان إستقرارها وإزدهارها على المدى الطويل.

تتمتع المحفظة الإستثمارية لمؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية بقاعدة قوية من الشركات الناجحة تجارياً والمعروفة عالمياً. فيما تساعدنا سهولة الوصول الى التمويل المحلي والعالمي على تطوير ومواصلة نمو محفظتنا التي تتضمن العديد من الأصول الرائدة لدبي والتي تتوزع على القطاعات الرئيسية لإقتصادها.

نفتخر في مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية بنمو عدد كبير من شركاتنا ووصولها الى العالمية. في العام 2015، إحتفلنا بالذكرى السنوية الثلاثين لطيران الإمارات التي باتت تعتبر اليوم أفضل تجربة طيران في العالم. اما بنك الإمارات دبي الوطني، فيصنّف كأكبر بنك في دولة الإمارات بإجمالي دخل وقاعدة أصول تقدر ب 388 مليار درهم.

توفر مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية منصّة تدعم محفظتها من الشركات، لتضع معايير جديدة للتميّز لما فيه صالح دبي وصالح الإقتصاد العالمي. ونسعى، في الوقت نفسه، نحو قطف الفرص الاستراتيجية التي من شأنها تعزيز قاعدتنا من الأصول.

في توزيع الأصول والإستثمار، نحن نحمل مقاربة ديناميكية. حيث تشمل الجوانب التي نركّز عليها راهناً من منظور قطاعي قطاع الضيافة، اما من المنظور الجغرافي، فيتركز اهتمامنا في إفريقيا. وفيما نقوم بعملية الاستثمار نركّز على اضافة القيمة الى الإقتصادات المحلية، من خلال اسهامنا في تنمية الأصول والعلامات التجارية للإستثمارات. فيما نتطلع الى التوسع والتنويع، ندرك أهمية تبادل المعارف. ونتطلع الى إرساء شراكات لتبادل الخبرات والإستفادة من فرص الإستثمار المشترك حول العالم.

الاستراتيجية

تستمد مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية قوتها من محفظة متنوعة من الشركات لترسم استراتيجية تركز على زيادة العائد على إستثماراتها من خلال:

  • تعزيز قيمة محفظتها الحالية من الشركات عبر إدارة فاعلة للمحفظة.
  • تنظيم وإعادة توزيع رأس المال باتجاه الاستثمارات وعمليات الاستحواذ الجديدة محليا وعالميا.
  • دراسة وإختيار الفرص المتواجدة في صناعات إما تعتبر في صميم خطط الاستراتيجية لتطوير دبي أو مكملة لها.

توزيع المحفظة الاستثمارية قطاعيا* (%)

التمويل والاستثمار 27.9
النقل 18.8
الطاقة والصناعة 17.2
العقارات والإنشاءات 17.8
الضيافة والترفيه 15.6
التجزئة وشركات قابضة أخرى 2.7

*النسب المئوية حسب القيمة الدفترية كما في ديسمبر 2016

عملية الاستثمار

ترتكز استراتيجيتنا، في سبيل تحديد فرص إستثمارية جديدة، على أربع ركائز رئيسية لتقييم دراسة الجدوى لأي استثمارات محتملة.

لقد قامت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية برسم إطار لإدارة المخاطر يشمل الهيكل التنظيمي، إدارة المخاطر، وآليات الرقابة ضمن عمليات الاستثمار من خلال تعزيز الوعي بالمخاطر والمقاربة المتوازنة لها.

و ترتكز استراتيجيتنا لتحديد الفرص الإستثمارية على إيفاء ثلاثة على الأقل من المعايير التالية:

  • تواءم الفرص استراتيجيا مع المحفظة الموجودة.
  • أن تكون في قطاع أو سوق يتسم بإمكانات تحقيق نمو طويل الأمد في قطاع محدد والقدرة على جلب فوائد من تنويع النشاط.
  • أن تحقق عائدا مقبولا محدود المخاطر على المدى الطويل.
  • التمتع برأس المال الكافي تجاريا أو هيكليا.

وبنظرة أشمل، فإن مهمة مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية واسعة بما يكفي للسماح لها بتنويع محفظتها الاستثمارية القائمة وتوزيع رأس المال على أي فئة من الاصول، أو أي قطاع، أو موقع جغرافي.

إستناداً الى عملية تقييم متواصلة للمستجدات في السوق المالية والاقتصادية العالمية والمحلية، والنظر الى الأداء المحتمل لفئة من الأصول ، تقوم مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية بشكل دوري بمراجعة وتنقيح استراتيجيتها لتوزيع رأس المال على الاستثمارات الجديدة بما يلبي ايضا المعايير الصارمة التي تعتمدها في مواطنة الشركات.